الخميس، 14 مايو، 2009

كيف تكون مشروعا لتحفيظ القرآن ؟

كيف تكون مشروعا لتحفيظ القرآن ؟


افترض أنك لأول مرة – في حياتك – ستقيم حلقة لتحفيظ القرآن الكريم وليست لديك أية خلفية إدارية وأنت تقول في نفسك ماذا سأفعل ؟ وكيف سأبدأ ؟

قم بوضع هدف تعليمي بسيط وحاول تحقيقه في فترة قصيرة زمنياً ثم بعد الانتهاء من تلك الدورة القصيرة ، قم بقياس نسبة نجاحه– اعتماداً على الأهداف المرسومة سابقاً – . وإليك تفاصيل البرنامج :

الخطوة ( 1 ) : وضع الخطة العامة :

تفاصيل الخطة العامة :
الهدف : تحفيظ نصف جزء عم أو جزء عم كاملاً .
المكان : مسجد ...........
الوقت : الرابعة عصرا .
الأيام : يومين في الأسبوع فقط – كبداية - كالأحد والأربعاء .( لكي لا يشكل التدريس إرهاقا للأستاذ أو للطلاب ) .
الفئة المستهدفة : ( الأول حتى الثالث ابتدائي – مثلا – ) .
عدد الطلاب : ( 5 – 10 ) فقط .
مدة الدورة : شهرين .


الخطوة ( 2 ) : جهّز الأوراق الإدارية والتعليمية :

الأوراق الإدارية والتعليمية المطلوبة : ( سنلحقها بهذا الكتاب لاحقاً ) .
1- جدول تحفيظ سور جزء عم .
2- جدول الحضور والغياب .
3- جدول متشابهات جزء عم .
4- جدول كلمات جزء عم ومعانيها .

الخطوة ( 3 ) : أعلن عن الدورة :

وذلك بـ :
1- تحديد موعد ابتداء الدرس .
2- إخبار بعض الطلبة المجدين والراغبين في الدراسة بالدورة ودعوتهم إلى الانضمام .
3- الطلب من أولياء أمورالطلبة أن يحثوا أبناءهم على الدراسة .
ملاحظة : وضع إعلان عن الدورة أو عدم وضعه يعتمد على ظروف المدرّس والمنطقة التي سيدرّس فيها .


الخطوة ( 4 ) : ابدأ الدورة الدراسية :

1- ابدأ بالتدريس في أقرب فرصة .
2- اذكر فضل القرآن وتعلّم القرآن على أسماع الطلبة .
3- جهّز بعض الهدايا البسيطة والحوافز والحلويات والشوكولاته لتوزيعها على الطلبة المجدّين لتحفّز المتكاسلين .
4- كل من يحفظ سورة يحصل على حلوى .
5- كل من يحفظ ربع حزب له هدية .
6- كل من يحفظ كامل الجزء له هدية كبيرة .


الخطوة ( 5 ) : كرّم المتفوّقين و ضع تقييماً دقيقاً للدورة :
و بعد انتهاء الدورة :
1- كرّم الطلبة المتفوّقين .
2- ادرس الإيجابيات والسلبيات التي حدثت أثناء الدورة وخطط لدورة أخرى .
3- أخبر الطلبة وأولياء الأمور عن الدورة التالية – يفضّل أن تكون بعد شهر مثلا – لتتمكّن من الراحة وتطوير خطط الدورات القادمة وليتكيّف المجتمع مع هذا الأمر الجديد ويرغب فيه .
4- هذه المرة استعد لوضع خطة أشمل زمناً وأدق أهدافاً وأكثر عطاءً واستمرارية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق